فيه واحد اثنين خمسة .هاهاها


سئل أشعب يوماً : أرأيت من هو أطمع منك ؟
فقال : نعم ، كلب سار ورائي أربعة أميال .


لاحظت سيدة أن جارتها قد اقترب يوم ولادتها فسألتها : هل اتفقت مع أحد الطبيبات ؟؟؟
فردت تقول: لا يجب أن نعلمه الإعتماد على النفس !


ادعى رجل أنه من أولياء الله الصالحين ، فقال له الناس : ماهي كراماتك ؟
أجاب : إني أعرف ما في قلوبكم !
قالوا : قل ماذا تعرف ؟
قال : في قلوبكم كلكم إني كاذب !
قالوا : صدقت !


المعلم : من هو المنافق ؟
التلميذ : هو الذي يدخل باب المدرسة مبتسم


الأب : لماذا لم تجب عن أسئلة مادة التاريخ ؟
الإبن : كيف أجيب على أحداث وقعت قبل أن أولد ؟!؟


رأى الرئيس السوفيتي الراحل ( يوري أندروف ) طفلاً في أحد شوارع موسكو فسأله:- من أبوك أيها الصغير ؟
فقال الطفل: الرئيس ( أندروف )
وسر الرئيس من إجابة الطفل فسأله أيضاً : ومن أمك ؟
قال الطفل : الحزب .
فقال الرئيس بسرور : وماهي أمنيتك ياعزيزي ؟
قال الطفل على الفور : أتمنى اليتم لنفسي !!!


القاضي للمتهم : أتدري أين تذهب لو ذهبت ؟
المتهم : أذهب إلى جهنم .
القاضي : وإذا صدقت ؟
المتهم : أذهب إلى السجن !!!


هل تعرف الألغاز الستة في الحياة الروسية ؟؟
1 لا توجد بطالة ، ولكن لا يعمل أحد !
2 لا يعمل أحد ، ولكن الإنتاج يزيد ؟
3 الإنتاج يزيد ، ولكن المخازن فارغة !
4 المخازن فارغة ، ولكن كل شيء متوافر في البلد !
5 كل شيء متوافر في البلد ، ولكن الناس ساخطون !
6 الناس ساخطون ، ولكنهم جميعاً يقولون نعم للسلطة !!!


أدرك الموت أحد اليهود ، فأخذ يتلفت حواليه ، ويسأل عن أولاده وقال : أين زوجتي ؟
فجاءت وقالت : هنا ...
ثم سأل أين ابني كوهين ؟
فجاء وقال : هنا ...
ثم سأل أين ابنتي مادلين ؟
فجاءت وقالت : هنا ...
فقفز الرجل من فراشه صارخاً : من الذي سيفتح الدكان إذن ؟!؟!؟


الأول : لماذا لم تعلن عن حمارك الضائع بالصحف ؟
الثاني : ومالفائدة مادام لا يعرف القراءة ؟!؟


سأل القاضي اللص : هل لديك شركاء في هذه الجريمة ؟
فقال اللص متأسفاً : لا ياسيدي ... لأنه من الصعب في هذه الأيام الحصول على شريك أمين


قيل لأعرابي : مالك لا تجاهد؟
قال : والله إني لأبغض الموت على فراشي ، فكيف أسعى إليه راكضاً


عزم الحجاج على قتل رجل واستخفى منه ، ثم جاء إليه بعد أيام وقال : أيها الأمير ، اضرب عنقي .
فقال له الحجاج : وكيف جئت ؟
قال : أصلح الله الأمير .. إني أرى كل ليلة أنك تقتلني ، فأردت أن أُقتل مرة واحدة .... فعفا عنه الحجاج


جيء إلى الخليفة المأمون برجل ادَّعى النبوة فسأله : ماالدليل على نُبوَّتك ؟
فأجاب الرجل قائلاً : الدليل على ذلك أني أعلم مافي نفسك .
قال : فماذا في نفسي الآن ؟
قال: في نفسك أني كاذب .
فضحك المأمون وأمر بحبسه أياماً ، ثم دعاه وسأله : هل أوحي إليك بشيء ؟
قال : لا .... لأن الملائكة لا تدخل السجن . فضحك المأمون وقبل توبته وأخلى سبيله


ألح سائل على أعرابي أن يعطيه حاجة لوجه الله .. فقال الأعرابي : والله ليس عندي ما أعطيه للغير ، فالذي عندي أنا أولى الناس به وأحق .
فقال السائل : أين الذين كانوا يؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ؟
قال الأعرابي : ذهبوا مع الذين لا يسألون الناس إلحافا


كان هناك رجل أوثقه الناس وحملوه حياً ليدفنوه وهو يصيح في النعش مستغيثاً بقراقوش فلما سمعه قراقوش ترك المشيعين يمضون به وقال له : ويحك لا أصدقك وأكذب مائة من ورائك


كان السياسي البريطاني ( تشرشل ) يخطب في البرلمان عن حرية المرأة والقوانين الخاصة بالنساء ، فحمل على المرأة حملة شعواء فصاحت إحدى الحاضرات : لو كنت زوجي لوضعت لك السم في القهوة ...
فأجاب فوراً : ولو كنت زوجك لشربته فوراً


ذهب أحد الأصدقاء لزيارة الكاتب العالمي الساخر ( برناردشو ) وعندما دخل عليه حجرته وجد برناردشو يتحدث مع نفسه وعندئذ قاطعة الضيف قائلاً : - أتتكلم مع نفسك ؟
فرد عليه برناردشو :نعم ، إنها عادة ، فقد اعتدت منذ الصغر أن أتحدث كل يوم مع شخص ذكي


كان أنشتاين لا يستغني أبداً عن نظارته ... وذهب ذات مرة إلى أحد المطاعم ، واكتشف هناك أن نظارته ليست معه ، فلما أتاه ( الجرسون ) بقائمة الطعام ليقرأها ويختار منا ما يريد ، طلب منه أنشتاين أن يقرأها له فاعتذر الجرسون قائلاً :
إنني آسف ياسيدي ، فأنا أُمِّي جاهل مثلك !!!!!!


ذات ليلة عاد الرسام العالمي المشهور ( بيكاسو ) إلى بيته ومعه أحد الأصدقاء فوجد الأثاث مبعثراً والأدراج محطمة ، وجميع الدلائل تشير إلى أن اللصوص اقتحمواالبيت في غياب صاحبه وسرقوه . وعندما عرف ( بيكاسو ) ماهي المسروقات ، ظهر عليه الضيق والغضب الشديد ... سأله الصديق : هل سرقوا شيئاً مهماً ؟
أجاب الفنان : كلا .. لم يسرقوا غير أغطية الفراش .
وعاد الصديق يسأله في دهشة : إذا لماذا أنت غاضب ؟!
أجاب بيكاسو وهو يحس بكبريائه قد جرحت : يغضبني أن هؤلاء الأغبياء لم يسرقوا شيئاً من لوحاتي !


لما سئلت الكاتبة الإنجليزية ( أجاثا كريستي ) لماذا تزوجت واحداً من علماء الآثار ؟
قالت : لأني كلما كبرت ازددت قيمة عنده !!


قال أحد المعجبين لتشرشل : ألا يسرك أن تعلم أنه في كل مرة تلقي فيها خطبة ، تزدحم القاعة بالناس ، حتى لا يصبح فيها موضع قدم ؟
فأجاب تشرشل : ألا ترى أنني لو شنقت ، لكان عدد الحاضرين ثلاثة أضعاف الذين يحضرون لسماع خطبتي ؟!


قال أحدهم لفولتير: لماذا تسرف في التدخين ؟؟؟ ألا تعلم أن السيجارة من ألد أعداء الإنسان ؟!
فقال له فولتير: وألا تعرف أنه جاء في الإنجيل أن يجب علينا أن نحب أعداءنا

Make your own free website on Tripod.com